دين وفتوى

الصبي والملك الظالم

الصبي والملك الظالم               الحلقة الثانية

حكايات الكاتب والروائي ياسر حسن

كنت قد وعدتم في  نهاية الحلقة الأولى إننى سوف أتكلم عن حكاية الساحر والراتب في هذه الحلقة
وحدث شيء عجيب أن رأى الصبي في طريقه راهب يتعبد في صومعة تقع في طريقه .
أخذ يستمع إلى كلامه فاثر فيه أشد التأثير وشعر أن كلامه هو الحق ولكنه كان يتأخر علي الساحر فيضربه ويتأخر علي أهله فيضربوه             وهكذا أشتد عليه الحال فقال له الراهب :         أن تاخرت علي الساحر فقل اخرني أهلي وإن تأخرت علي أهلك فقل اخرني الساحر.. وهكذا ولا تخبر أحدا بامري مهما حدث
فقال : لك هذا
وفي يوم من الأيام أعترض الناس دابة قيل أسد أو غيره
فقال الصبي اليوم أعلم .. أمر الساحر أفضل أم أمر الراهب أفضل عند الله
أخذ حجرا والقاه علي الدابة فخرجت مسرعة… فذاع صيته بين الناس….. وأتى الناس إليه من كل مكان… يريدون أن يشفيهم من امراضهم فكان يقول لهم : إنما الشافي هو الله فإن امنتم بالله دعوت الله لكم فشفاكم فيؤمنوا بالله فيدعوا لهم الله فيشفيهم ربنا علي الفور                      ووصل صيته إلى جليس الملك وهنا حدث مالم يكن في الحسبان وسوف نقدمه لكم فى الحلقة القادمة إن شاء الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى