محافظات

حين يصبح الظلم عادة فى تعليم مصر

حين يصبح الظلم عادة فى تعليم مصر

القاهرة __ ال سليم

بعد أن ساد الظلم والقهر فى تعليم مصر وذلك بعد تفشى الفساد الذى سيطر على كل مقاليد الأمور فى التعليم وذلك بعد أن ساعدنا وساندنا الفسدة الذين اعتبروا أنفسهم أسياد علي الجميع فتجد منهم من أصبح مدير إدارة أو وكيل إدارة رغم أنه فشل في كل ما طلب منه أثناء عمله في تعليم بلدنا وتجد أيضا الأمر المدهش الذى يصيب الشرفاء جميعا بالإحباط والاكتئاب واستغل هؤلاء الفسدة فسادهم وتسلقوا إلى المناصب القيادية في غياب الرقابة في هذا الأمر لابد وأن نتحمل جميعا مسؤولية تفشي الظلم وسلب الحقوق فلو اعتبرناه منكرا فأنكرناه بيننا وغيرناه بقلوبنا وساهمنا في تغييره بألسُننا ثم تعاونا على تغييره بأيادينا لما طغى الظالم ولو تكلم المظلوم عن مظلوميته ولم يسكت بسبب الخوف لما تجاوزه ظالمه لضحيةٍ أخرى فظلمه واستمر في ظلمه مهمتنا جميعا ودورنا هو فضح الظالم ثم مواجهته بهدف القضاء على الظلم والطغيان والحد من انتشاره إذا كنتم تريدوا التغيير فعلا ارجعوا إلى صوابكم وواجهوا الظالم بظلمه تصدوا له قبل فوات الآوان وتاحسبوا أنفسكم قبل ترحلوا عن الدنيا ومافيها ويكون الحساب عسيرا في يوم لاينفع فيه مال ولا بنون وتحاسبوا علي ترك الظالم يظلم الناس أمامهم وبذلك تصحبوا جميعا مشاركين في الظلم وكأنك الظالم نفسه لأن الساكت عن الحق شيطان أخسر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى