مقالات

حرية الصحافة تنتهى عندما تجرح خصوصية الآخر

حرية الصحافة تنتهى عندما تجرح خصوصية الآخر

أسرارالبلد _ عبدالتواب الشريف

وانا اعلم جيدآ ان البعض قد تدور في اذهانه بعض التساؤلات لما أكتب هذه السطور فلابد أن تعرف زميلى العزيز يا من أنعم الله عليك بنعمة الكتابة والنقد اننى أكتب هذه السطور تزامنا مع اليوم العالمى لحرية الصحافة كما أطالب القيادة بالعمل على ضرورة إيقاف حبس الصحفيين والإعلاميين فى قضايا النشر واستبدال العقوبة بغرامات مالية تزداد مع تكرار الفعل وتغلظ الغرامة حال عقاب الجريدة أو القناة مع الصحفي أو الاعلامى كونها شريكا فى المخالفة وهو ما سيحد من تكرار الفعل

واطالب بسرعة إصدار قانون حرية تداول المعلومات، فقد حان الوقت لخروجه للنور لنستشرق الجمهورية الجديدة التى تليق بمصر والمصريين، وعلينا جميعا الحرص على النهوض بأحوال الصحافة والإعلام وتنميتها، وخاصة فى ظل غياب كادر للصحفيين أو الإعلامين وهم من طالبوا طوال السنوات الماضية بكوادر لكافة الفئات وتحقق اغلبها بالفعل، وأصبح لزاما الحفاظ على تلك القوى الناعمة وتنميتها لحماية الوطن وتحقيق مسارات التنمية التى نسعي لها جميعا.

ويحتفل العالم في الثالث من مايو من كل عام باليوم العالمي لحرية الصحافة، وهو يوم حددته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة اليونسكو، لتحيي عبره ذكرى اعتماد إعلان ويندهوك التاريخي الذي تم في اجتماع للصحافيين الأفارقة في 3 مايو 1991.

وتخصص الأمم المتحدة هذا اليوم للاحتفاء بالمبادئ الأساسية، وتقيييم حال الصحافة في العالم، وتعريف الجماهير بانتهاكات حق الحرية في التعبير، والتذكير بالعديد من الصحافيين الذين واجهوا الموت أو السجن في سبيل القيام بمهماتهم في تزويد وسائل الإعلام بالأخبار اليومية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى