مقالات

الاعلام يطبل والساسة ترقص على المصريين  وحكومة مدبولي خارج نطاق الخدمة

الاعلام يطبل والساسة ترقص على المصريين  وحكومة مدبولي خارج نطاق الخدمة

كتب/ عبدالتواب الشريف

عجبت لأمر الأخوة الذين يجلسون فى الإعلام المصرى

يطبلون ويزمرون وكأنهم فى زفة للدكتور مصطفى مدبولي رئيس الحكومة المصرية على ماقدمه فأردت أن أعرف ماذا عمل رئيس الحكومة من إنجازات لكى أفرح مثل هؤلاء الذين يعيشون فى زفة دائمة وأخذت أبحث عن أى شئ فلم أجد سوى التصريحات الرنانة للوزراء فى الحكومة والجعجعة بصوت مرتفع فى الشارع أمام الكاميرات وفى المؤتمرات الصحفية فقط لاغير أما ما عاد على المواطنين البسطاء من الدكتور مصطفى مدبولي هو إرتفاع اسعار الغاز فى المنازل وأيضا إرتفاع فواتير الكهرباء والمياة وأيضا ارتفاع اسعار المواصلات وارتفاع أسعار البنزين وأيضا إنفجار ماسورة إرتفاع أسعار المواد الغذائية التى تخص رجل الشارع العادى والبسيط وأيضا لم أرى سوى طحن المواطن البسيط فى طاحونة الحياة التى لم يستطيع أن يخرج منها طوال حياته وأيضا لدرجة أننا أقتنعنا جميعا أنه لا يوجد فرق بينه وبين الحكومات السابقة التى قامت عليها هذه الثورات كما يدعى البعض ولا يمكن لأحد أن ينكر ذلك وأجمل ما فعله الدكتور مدبولي وحكومته هو أنه قام برفع الدعم الذى لم تستطيع أى حكومة فى عصر مبارك أن تفعله وزيادة عدد البطالة بين الشباب وبعد كل ذلك نجد من يقوم بمغازلته والله أن هذا لشئ مؤسف منكم أيها الأخوة الإعلاميين والساسة الذين يشتاقون إلى الكراسى ولذلك يقدمون فروض الطاعة والولاء وتقولون أن هذه الحكومة تعمل ليلآ ونهارآ وكأن الدكتور مصطفى مدبولي ووزراءه قد حققوا كل أنواع الرفاهية لأبناء مصر ولم نجد من يقف فى اشارات المرور لكى يتسول وأيضا لم نجد من ينام على البلاط فى المستشفيات الحكومية ونقص الأدوية الموصوفة للمريض وأصحاب الأمراض المزمنة يا ناس حرام عليكم كفاية طبل وزمر وزفه وكأننا فى زفة أفراح مجمعه أو مبارة كرة قدم للمنتخب والله أن كل مايحدث منكم حرام عليكم ولا أنتو فاكرين أن الناس نايمة فى العسل صدقونى سوف يأتى اليوم الذى يحاسبكم رب العباد على كل ذلك وفى النهاية لا أمتلك إلا أن أقول لك أخى وصديقى القارئ إذا كان كلامى ثقيل بالفعل على قلبك ووسوس لك الشيطان بسبى وتوجيه الإهانات على بدلا من أن تفكر فى هذا الكلام فأترك على الفور هذا الكلام ولاتفكر لحظة فى تضييع وقتك الثمين فى مثل هذه الأحرف التى كتبها مواطن مصرى يرفض دائما أن يسلم شخيصته للسمع والطاعة فقط ولكنه دائما يعاهد نفسه ألا يقول نعم على ما لم يفهمه ودأب على طرح مثل هذا الكلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى