مقالات

الأغبياء لا يموتون

الأغبياء لا يموتون

عليه العوض فى عقول البشر

السويس _ عبدالتواب الشريف

الناس حقيقتهم هي : التلذذ بإيذاء الآخرين وعمل أي شيء لإرضاء شهواتهم وللحصول على ملذاتهم
يُقال أن الأغبياء لا يموتون بسهولة هذا الكلام صحيح ولكن أين توضع الكارثة ؟؟
الكارثة هي أنهم حتى بعد أن يموتوا يتركوا
افكارهم النتنة ليستمر الأذى وحتى يكملوا المسيرة وهم تحت التراب ويعتقدون أن أرواحهم ستكون في أمان #وسلام وفي جنة الفردوس بعد أن عاشوا كما يحلوا لهم #واستمتعوا بحياتهم مقابل أن يتعذب غيرهم
والآن لم يعد لأجسادهم أثر لكن بقي حقدهم وانتشر كرائحة #العفن المكثفة
أدعو الله أن يعذب كل روح لئيمة نشرت أفكار أدت إلى معاناة الأشخاص البريئين الذين جاؤوا إلى هذه الحياة ليعيشوا ويتعلموا ويطوروا العالم ولهم الحق في أن يحققوا أحلامهم
لماذا يغتالون أحلامنا ويقتلون مشاعرنا حتى بعد موتهم ؟؟؟؟؟
عاشوا حياتهم كما أرادوا ولكنهم يريدون أن ننزف
ونحن أحياء أن نتألم لأقصى حد ونموت ببطء
لا أصدق أنهم مسلمين فهذه الصفات أسوء من صفات اليهود والمجوس وعبدة الشيطان
أطلب من الله أن تتحقق العدالة وأعرف أن دعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب وهي تخترق طبقات الجو مع #الألم_العظيم ومع الدموع يحتاج الإنسان إلى الأمان
والسلام والحب الطاهر الذي يسمو على كل شيء سيء.
عندما تعيش في توتر دائم وقلق لاينتهي وأوضاع متقلبة لاتعرف الاستقرار والهدوء تنظر إلى الموت
وكأنه مصدر حب واطمئنان.
رأيت نفسي في أحد الأحلام وأنا أرفع يدي للسماء بألم وافتكرت امى رحمة الله عليها وهى تقول لي
ارفع يديك للسماء وكن واثق من استجابة الدعاء في هذه #الليلة_المظلمة
سأدعو الله الدعاء أقوى من الظلم
وأقوى من كل الأحزان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى